هيا نقرأ.. مبادرة شبابية بجامعة جنوب الوادي تسعى للتوسع في الصعيد

هيا نقرأ.. مبادرة شبابية بجامعة جنوب الوادي تسعى للتوسع في الصعيد مبادرة هيا نقرأ - المصدر المبادرة

من فكرة عابرة طرحتها إحدى طالبات جامعة جنوب الوادي، خلال زبارة وزير الشباب الجامعة، إلى واقع دخل حيز التنفيذ مقدما العديد من الأعمال الثقافية وأيضا الخيرية، هكذا تطورت مبادرة “هيا نقرأ” بجامعة جنوب الوادي في قنا، ولا زال القائمون عليها يسعون لتطويرها بالانتشار في المحافظات المختلفة.

فكرة المبادرة 

تروي علياء عفيفي، الطالبة بالفرقة الثالثة بكلية التجارة بجامعة جنوب الوادي،  فكرة المبادرة، مشيرة إلى أنه أثناء جلسة في برلمان الشباب مع زملائها، العام الماضي، جاءتها فكرة تنظيم خدمات ثقافية لمناقشة بعض الكتب والأشعار، وتكون داخل مراكز الشباب، لكنها لم تخرج للنور في ذلك الوقت.

وفي شهر نوفمبر من ااعام الماضي، أثناء زيارة وزير الشباب والرياضة محافظة قنا، وعند لقائه بطلاب الجامعة، اقترحت عليه علياء الفكرة، فاجأب بأنه توجد نوادٍ ثقافية داخل كل محافظة، وتقوم بذلك الدور.

تقول علياء، أن الفكرة كادت تندثر لولا وجود  الدكتور محمد أبو الفضل بدران، نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، الذي كان حاضرا لقاء الوزير، فاقترح تنفيذ الفكرة وتبنيها داخل الجامعة، وطلب منهم إقامة معرض كتاب، ومن خلاله يتم تنفيذ صالونات ثقافية، وهو ما بدأنا الإعداد له منذ نهاية العام الماضي.

مؤسسون المبادرة

تقول علياء عفيفي، إن المبادرة تأسست علي أيدي 9 أشخاص كعنصر ثابت، ويشرف عليها الدكتور أبو الفضل بدران، وبعد ذلك انصم الكثير إليها أثناء إقامة الفعاليات، كعناصر تنظيم وتسويق، وذلك حسب الحدث المقام، وانطلقت أولى فعاليات المبادرة بتنظيم معرض الكتاب، في فبراير الماضي، وانضم إلينا الكثير، لتنظيمه وتسويقه علي مدار 11 يوما.

أهداف المبادرة

سارة دياب، إحدى مؤسسين المبادرة، تقول إنها تهدف المبادرة إلي تثقيف الشباب داخل الجامعة، وإثارة الروح التنافسية بين الطلاب في القراءة، ونشر الثقافة والعلم والمعرفة بين الطلاب والمجتمع القنائي، وإعادة قيمة القراءة في وضعها الحقيقي، وأبراز أهميتها.

وتضيف دياب، أن المبادرة تهدف أيضا إلي إنشاء جيل شبابي واعي صاحب فكر، يسعى إلى التعاون والعمل الجماعي لدي الطلاب، من خلال عرض مواهب الطلاب وتشجيعهم للمواصلة والتطور، ونشر قص نجاح والنماذج المشرفة للاقتداء بها.

وقد كانت آخر أنشطة المبادرة، من خلال إقامة ندوتين، إحداهما للكاتب حسام هيكل، والآخر للشيخ الحبيب علي الجفري.

تطور المبادرة 

عبدالكريم محمد، طالب بالفرقة الثالثة، بكلية الحقوق، أحد مؤسسين المبادرة، يسير إلى تطورها من تنظيم الفعاليات الثقافية الى الاهتمام بالعمل الخيري، المرتبط أيضا بالعلم والثقافة.

ويضيف عبدالكريم، “قمنا في أبريل الماضي بالمشاركة في فعاليات توزيع 16 ألف قطعة ملابس علي الطلاب غير القادرين بمشاركة صندوق تحيا مصر، في معرضين متتاليين، كما شاركنا في نشاط خيري بعنوان “دكان الفرحة”.

مستقبل المبادرة

يشير عبدالكريم محمد إلى أن المبادرة في خططها المستقبلية تسعى لاستهداف الجامعات القريبة كسوهاج وأسوان، بحيث نكون قادرين، بحلول العام القادم، على تغطية كل الصعيد.

ويضيف، “أيضا نسعى إلى إقامة فعاليات جذابة تزيد من تقبل الطلاب لنا في الجامعة، وسنعيد الصالونات الثقافية، بطرح كتب شبابية للمناقشة، ودائمًا شعارنا في المبادرة “القراءة لنرتقي”.

الوسوم