Rotating Banner


وليد عنتر يكتب: من الجاني في الإهمال بقنا

وليد عنتر يكتب: من الجاني في الإهمال بقنا وليد عنتر
كتب -

تعددت التساؤلات في الشارع القنائي في البحث عن الفاعل الأول للاهمال بمحافظة قنا دون جدوي من إيجاد إجابة نطفئ بها حالة الشتات الفكري التي يعيشها الأهالي.

من أيام نشر موقع قنا البلد، خبر لترك أسلاك الكهرباء عارية بكورنيش النيل بقنا وترك النجيلة ممتلئة بالمياه وفي وجود الأطفال، دون مراعاة عملهم بما أمرهم الله وبما تتطلب منهم الناحية الإنسانية.

ومن شهور نشر لي موقع قنا البلد مقال بعنوان  “رسالة إلي محافظ قنا” وكنت أناشد السيد الفاضل محافظ قنا بنظرة إلي شوارع قنا، وكيف كانت في الماضي، وكيف أصبحت الآن، لعلي وعسي أن تعود قنا إلي سابق عصرها المرموق.

وأنا حالي كحال أي مواطن قنائي يتمني أن يشاهد قنا كما تعودنا عليها من قبل يخرج المسك من أشجارها، وتتلون شوارعها بألوان الورود المختلفة التي تشعرك أنك في حديقة الأزهار.

فإن كان الجاني هم المواطنين فلماذا لم نقدم حلول تساعد علي رقي ثقافتهم ووعيهم تجاه المحافظة علي مدينتهم، من خلال نشر الإعلانات، أو إقامة الندوات في مراكز الشباب أو قصور الثقافة تحت رعاية السيد محافظ قنا.

وإن كان الجاني هم من المسؤولين المقصريين في عملهم، فكل مواطن قنائي يطلب من السيد المحافظ، أن يضرب بيد من حديد أي مسؤول لا يؤدي عمله علي الوجه المطلوب، وكثير من المسؤولين يؤدون العمل الروتيني الذي لا يحرك من الأمر شئ.

وإن كان الجاني هي السياسة الجديدة، فلماذا لم نستعين بالسياسة السابقة من ملفات التعامل مع حالات النظافة، والتخفيف من حالات الازدحام في شوارع المحافظة.

قنا لأهل قنا.. وأهل قنا من أجل قنا.

الوسوم