11 عامًا على وفاة فتى الشاشة الأسمر أحمد زكي

11 عامًا على وفاة فتى الشاشة الأسمر أحمد زكي

قنا– أميمة محفوظ:

بعيون غائرة ووجه أسمر وملامح مصرية خالصة أطل أحمد زكي على جمهور أحبه من النظرة الأولى، فهو الفتى الأسمر والنمر الأسود صاحب النظرة البريئة والقلب الطيب والموهبة الفذة والأداء المميز.

ولد أحمد زكي بمدينة الزقازيق محافظة الشرقية في 18 نوفمبر عام 1949، وتخرج في المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1973 وشارك بمسرحية “هاللو شلبي” أثناء دراسته بالمعهد.

وجد أحمد زكي لدى الجمهور القبول والإعجاب لبساطته وتمكنه من تقمص شخصيات أعماله بجدارة ميزته عن أبناء جيله، وتعتبر أهم الشخصيات التي تمكن من تجسيدها هى الرئيس الراحل جمال عبدالناصر من خلال فيلم ناصر 56 عام 1996، والرئيس الراحل أنور السادات من خلال فيلم “أيام السادات” عام 2001، وشخصية العندليب الأسمر من خلال فيلم “حليم ” والذي عرض بعد وفاته عام 2006 وشخصية “طه حسين” من خلال مسلسل الأيام.

شارك زكي في أول بطولة سينمائية له في فيلم “شفيقة ومتولي” مع سندريلا الشاشة سعاد حسني، والذي  خسر أمامها من قبل  فرصة مشاركتها بطولة فيلم “الكرنك” حيث تم استبعاده من طاقم العمل للونه الأسمر كما جاء بأحداث مسلسل “السندريلا”.

وتميزت مسيرته الفنية بالعديد من الأفلام الهامة في تاريخ السينما المصرية أهمها شفيقة ومتولي عام 1978، وموعد على العشاء عام 1981، وأنا لا أكذب ولكني أتجمل عام 1981، ودرب الهوى عام 1983، والليلة الموعودة 1984، والنمر الأسود 1984، والراقصة والطبال عام 1984، وسعد اليتيم عام 1985، والبرئ عام 1986، والحب فوق هضبة الهرم عام 1986، والبيه البواب عام 1987، وأربعة في مهمة رسمية عام 1987، وزوجة رجل مهم عام 1988، والإمبراطور عام 1990، وكابوريا عام 1990، وامرأة واحدة لا تكفي عام 1990، والراعي والنساء عام 1991، والهروب عام 1991، وضد الحكومة عام 1992، ومستر كاراتيه عام 1992، وسواق الهانم 1994، والرجل الثالث عام 1995، وناصر 56 عام 1996، وإستاكورزا عام 1996، وحسن اللول عام 1997، واضحك الصورة تطلع حلوة عام 1998، وأيام السادات عام 2001، ومعالي الوزير عام 2002، وأخيرًا حليم عام 2006  والذي توفي قبل استكماله وعرض بعد وفاته.

حصد النمر الأسود العديد من الجوائز الفنية عن أعماله من أبرزها: جائزة أحسن ممثل عن فيلم “كابوريا” عام 1990، وجائزة أحسن ممثل عن فيلم “أيام السادات” عام 2001، وجائزة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي عن فيلم “معالي الوزير” عام 2002، كما تم منحه وسام الدولة من الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك تكريمًا لأدائه في فيلم “أيام السادات”.

ترك أحمد زكي أيضًا رصيدًا مميزًا في الدراما المصرية رغم قلة عدده، حيث شارك سندريلا الشاشة العربية سعاد حسني بطولة مسلسل “هو وهى” الذي تناول يوميات الأسرة المصرية بطريقة كوميدية جذابة حققت نجاح هائل للمسلسل وقت عرضه وإلى يومنا هذا، كما جسد من خلال الدراما شخصية عميد الأدب المصري “طه حسين” من خلال مسلسل الأيام، ومسلسل طيور بلا أجنحة.

وقدم زكي للمسرح أشهر مسرحياته وبدأ بمسرحية “هاللو شلبي” مع الراحل سعيد صالح، والذي شاركه بطولة المسرحية الشهيرة “مدرسة المشاغبين” التي عرضت أول مرة في أكتوبر 1973 ومسرحية “العيال كبرت” وعرضت عام 1979.

كما تميز أحمد زكي عن غيره خلال مسيرته الفنية بأداؤه الغنائي خلال أفلامه وأشهرها أغنيه
الناس كتيرة ليه” في فيلم البيه البواب، وأغنيه فيلم “مستر كاراتيه”، وأغنية “أنا في اللابوريا” في فيلم “كابوريا”، وأغنية فيلم “استاكوزا”.

تزوج الفنان أحمد زكي من الفنانة هالة فؤاد وأنجب منها ابنه الوحيد هيثم أحمد زكي، والذي شارك أبيه في أول أفلامه فيلم “حليم” عام 200، وتوفى النمر الأسود في صباح يوم 27 مارس عام 2005 بعد صراع طويل مع مرض سرطان الرئة.