7 أعراض لإصابة الماشية بمرض الحمى القلاعية.. وهذه طرق العلاج

7 أعراض لإصابة الماشية بمرض الحمى القلاعية.. وهذه طرق العلاج تحصينات الحمى القلاعية - أرشيفية

يمثل مرض الحمى القلاعية، تهديدا للثروة الحيوانية، ويتسبب في كثير من الخسائر، لأنه ينتشر بسرعة كبيرة، مما يدفع الأهالي وأصحاب المزارع للبحث عن طرق سريعة للعلاج ووسائل حماية لتجنب فقدان الماشية.

ويشرح الدكتور محمد صابر، طبيب بيطري، ما هو مرض الحمى القلاعية، وأسباب انتقاله وأعراضه، وكيفية مواجهته، لتجنب الخسائر الفادحة التي تلحق بالمواشي.

الحمى القلاعية

يقول الدكتور محمد صابر، إن الحمى القلاعية هي مرض فيروسي حويصلي سريع الانتشار، يصيب الحيوانات ذات “الظفر المشقوق”، مثل الأبقار والجاموس والماعز والأغنام، ويعد من أخطر الأمراض المعدية عند الحيوانات، وقد يؤدي لنفوق أعداد كبيرة منها وخاصة الصغيرة، كما قد يصيب الإنسان أيضًا، ويوجد 7 أنواع من فيروس الحمى القلاعية.

أسباب انتقال المرض

ويوضح الطبيب البيطري أن الفيروس يتواجد في جميع إفرازات الحيوان المصاب، من “سائل منوي وفضلات ولبن”، ويمكنه الانتقال بطريقة مباشرة أو غير مباشرة من خلال التالي:

– الأشخاص المربين، من خلال اللمس أو التصاق بعض فضلات أو روث الحيوانات المصابة بهم، ويقومون بنقلها إلى الحظائر السليمة دون إدراك ذلك.

– الأدوات تنقل العدوى أيضًا إلى الحيوانات السليمة.

– الأعلاف والمياه الملوثة.

– احتكاك  الحيوان المصاب والسليم مع بعضهم بعضا.

– عن طريق الهواء “الغبار”.

أعراض المرض

1- إصابة الفم واللسان والأضلاف “الحافر المشقوق”.

2- ارتفاع درجة حرارة الحيوان المصاب إلى 42 درجة مئوية.

3- هبوط في حالة الحيوان، وانسداد في شهيته.

4- انخفاض إنتاج اللبن في الحيوانات المنتجة.

5- ظهور فقاقيع في الفم واللسان والأنف والأظلاف، وقد تنفجر وتترك قرحا مؤلمة وملتهبة عند الحيوان.

6- انتفاخ في الأقدام وحلمات الحيوان المدر للبن.

7- إصابة الأظلاف بالتهابات شديدة تؤدي إلى عرج الحيوان، وعدم استطاعته الوقوف أو المشي، لوجود الحويصلات بين الحوافر.

مكافحة المرض 

1- عزل الحيوانات المصابة، ووضعها في مكان جاف ونظيف.

2- تعقيم الأدوات وتطهير الأحواش وإزالة الروث.

3- غسل الفم بمحلول الشبة 1%، أوحمض البوريك 5%، ودهنه بمرهم البوريك مع كلورات البوتاسيو، واستخدام العسل الأسود والطحينة.

4- تغذية الحيوان بالعلف الأخضر، وتقطيعه إلى أجزاء صغيرة “البرسيم، أو التبن الناعم، مع شرب ماء دافئ، وذلك حتى تحسن التهاب اللسان.

5- دهن الضرع بالأكتيول مع الجلسرين بنسبة 1:1، أو مرهم بانثينول أو زنك.

6- التطهير بمحلول الفنيك 1%، ثم كبريتات النحاس 5-10%.

7- غسل الحوافر الملتهبة أو المتقرحة بمطهر البيتادين، ثم دهنها بالزيت أو القطران، وربطها بشاش طبي.

الوسوم