الأولي علي الشهادة الإعدادية: الاهتمام بمراجعة الدروس يوميًا واحلم بدخول كلية الطب

“كنت أراجع يوميًا دروسي، وتقسيم الوقت جيدًا من أهم أسباب النجاح”، هكذا بدأت ريهام صلاح محمد، طالبة الصف الثالث الإعدادي، والأولي علي مدرسة جنوب قنا الإعدادية بنات، والأولي مكرر علي مستوى محافظة قنا، حديثها لـ “قنا البلد” قائلة بدأت منذ بداية الترم بمذاكرة دروسي أول بأول، ومراجعة كل فصل فور الانتهاء من حصة الدرس، ويوميًا كنت أراجع الدروس القديمة مع الجديدة حتي لا تتراكم أجزاء المنهج المهمة.

 المذاكرة والترفيه

 

وتقول ريهام بدأت بـ 4 ساعات مذاكرة مع بداية العام الدراسي، وكثفت مجهودي قبل الامتحانات حتي وصلت إلي 7 ساعات، وقسمت يومي بين المذاكرة والنوم والترفيه لمدة ساعتين ومشاهدة المسلسلات يوميًا، وكنت دائمًا اتلقي الدعم والتشجيع من والداي وتردد أمي دائمًا “شدي حيلك عاوزاكي الأولي علي المدرسة”، إضافة لتشجيع أستاذتي سلوي عبدربه، مدرس أول لغة عربية بالمدرسة، بأهمية التركيز والتمعن وقراءة ورقة الأسئلة جيدًا وعدم التسرع ومراجعة الحل أكثر من مرة.

الرياضة مشكلتي الوحيدة

 

وتضيف الطالبة ومن أصعب المشكلات التي واجهتني أثناء المذاكرة هي صعوبة بعض المواد مثل الرياضيات، لأنها تحتاج إلي مراجعة مستمرة وحل المسائل، ولكن تغلبت علي ذلك بالمراجعة أول بأول وحل المسائل بأكثر من كتاب مختلف.

أهمية الكتب المدرسية

 

وتوضح ريهام اعتمدت علي كتب المدرسة بصورة أساسية أثناء المراجعة، وجاءت بعض أسئلة الامتحانات من كتابي الرياضة واللغة الإنجليزية، لذلك أنصح طلاب الشهادة الإعدادية بعدم إهمال الكتب المدرسية وحل المسائل والأسئلة بالكتب، موكدًا أن الإعدادية تحتاج إلي مجهود وتركيز ومذاكرة أول بأول للحصول علي أعلي الدرجات.

أحلم بكلية الطب

 

وعلقت ريهام لم تكن المذاكرة تمنعني عن متابعة المسلسلات، ولكن قسمت الوقت، حتي لا تشغلني عن متابعة دروسي، واختتمت الطالبة حديثها قائلة “احلم بدخول كلية الطب”، وأن أكون طبيبة لها بصمة جيدة بعالم الطب.

الوسوم