لا يتحدث فيه الناس.. “نايل كافيه” مقهى لضعاف السمع يعمل بلغة الإشارة

لا يتحدث فيه الناس.. “نايل كافيه” مقهى لضعاف السمع يعمل بلغة الإشارة مصطفى ومحمد ـ مُلاك الكافيه، تصوير: أسماء حجاجي

رغم أن التفاصيل من الخارج تبدو شبيهة بمعظم الكافيهات، إلا أنه بمجرد دخولك إلى كافيه nile café بشارع كوبري دندرة بمدينة قنا، سيدهشك الجو العام بداخله، لدرجة أنك ربما تظن أنك دخلت مكانا خطأً، فكل شيء لا يتناسب مع أجواء الكافيهات المعروفة بصخبها وضجيجها، والأصوات العالية التي تنقطع فيها، لكن هنا يتسم المكان بهدوء تام؛ فحتى معظم رواد الكافيه لا يحدثون بعضهم البعض، فلا صوت يصدر في المكان إلا صوت هادئ لتلاوة القرآن الكريم.

ستظل دهشتك قائمة وأنت تحدق في المكان بنظافته وديكوراته المنسجمة مع حالة الهدوء، لكن هذه الدهشة ستزداد عندما يأتيك النادل لتكتشف أنه لا يتبادل معك الكلمات وإنما يستخدم لغة الإشارة، لتعرف بعد ذلك أنك في أول كافيه بقنا مخصص لضعاف السمع حيث اللغة الوحيدة المعتمدة هي لغة الإشارة.

نايل كافيه من الخارج ـ تصوير: أسماء حجاجي
نايل كافيه من الخارج ـ تصوير: أسماء حجاجي

جاءت فكرة الكافيه على يد شابين من ضعاف السمع، مصطفى خيرت، ومحمد مساعد، اللذين عانيا كثيرا في سبيل إيجاد فرصة عمل تكفل لهما حياة كريمة، لاسيما وأنهما يعولان أسرهما، بعد التنقل بين العديد من الحرف وأيضا طرق أبواب المسؤولين للحصول على وظيفة ضمن نسبة الـ5% المخصصة لذوي الإعاقة، دون أن تتكلل جهودهما بأي نجاح، فقررا الاتجاه إلى العمل الحر وفكرا في إنشاء كافيه، لكنه لن يكون مثل أي كافيه آخر في قنا، لتأتيهما فكرة إنشاء كافيه يعمل بلغة الإشارة.

تقاسم الصديقان رأس المال وإيجار الكافيه، وساعدهما في ذلك الأهل والأصدقاء، وبالود والتفاهم نجحا في كسب ثقة ضعاف السمع وأيضا الزبائن العادية، الذين يحترمون الجو العام للكافيه، حيث يكون طلب المشروبات من خلال الإشارة عليه في “المنيو”.

لغة الإشارة

“الكافيه افتُتح في ديسمبر الماضي، وأنشئ في الأساس ليكون ملجأ لضعاف السمع وذوي الاحتياجات الخاصة الذين قد يتعرضون لمواقع محرجة في الكافيهات الأخرى، فنحن هنا نعتمد على لغة الشفايف والإشارة، التي يصعُب على الأصحاء استخدامها لعدم علمهم بطريقتها” يقول “مصطفى” أحد الشريكين في الكافيه، لافتا إلى أنه حتى عمال الكافيه من ضعاف السمع الذين يعرفون جيدا لغة الإشارة.

ويضيف أنه في حالة رغبة أحد في التواصل معهم بشكل أكبر مثل الأمور التي تتعلق بالماليات أو الأوراق الرسمية الخاصة بالمكان فيطلبون من أحد أقاربهم مساعدتهم على التواصل، مؤكدا أن زبائن الكافيه لا يقتصرون على فئة الصم ولكن أيضا المواطنين العاديين، الذي أصبحوا زبائن للمكان بفضل الخدمة المقدمة التي لاقت إعجابهم، ليصبح nile café  مكانا مخصصا لذوي الهمم وأيضا الأسوياء.

نايل كافيه من الداخل ـ تصوير: أسماء حجاجي
نايل كافيه من الداخل ـ تصوير: أسماء حجاجي
الوسوم