ندوة عن مرض التوحد بالمجلس القومي للمرأة بقنا

17 سبتمبر 2018

نظم فرع المجلس القومي للمرأة بقنا، اليوم الإثنين، ندوة عن مرض التوحد، حاضر فيها الدكتور خالد عبدالقادر، استشاري تربية خاصة بقنا، بحضور عدد كبير من النساء والأمهات، بقاعة المجلس بمدينة قنا. تحدث استشاري التربية الخاصة بقنا، عن أن نسبة مرض “التوحد” أو كما يُسمى حديثًا “طيف التوحد” تتراوح بين 15 إلى 18% بالعالم، ويمكن معالجة المرض من سن سنتين إلى 3 سنوات، وبعدها تُصبح الأعراض سمة من سمات الطفل، كما أن التوحد ليس له سبب فسيولوجي، ولكن له أسباب اجتماعية مثل وسائل التكنولوجيا الحديثة. وأضاف أن أعراض المرض تتمثل في فقدان الطفل التواصل اللفظي ويعتمد على السمعي فقط، وانفصاله عن عالم الواقع ويعيش في عالم الخيال، والجلوس بمفرده فترات طويلة، واعتماده على الإشارة أكثر من الكلام، وفقدان الرغبة في التعبير عن انفعالاته ومطالبه، ويأتي بسلوك وحركات نمطية مثل الرفرفة، وترديد الكلام “اللغة الببغاوية”، والاعتماد على نوع أو اثنين فقط من الطعام، وهذا يُمثل ناقوس أو مؤشر خطر بالنسبة للأم. أما أساليب العلاج فيُقاس علاجه بعدد السمات التي توجد بالطفل، فإذا وُجد سمة إلى 3 سمات يمكن علاجه، أما إذا وُجد 4 سمات فأكثر فلا يمكن العلاج، ويقيس هذه السمات المراكز المتخصصة، حيث لابد من الإتجاه إليها لمعالجة هذه الأعراض وذلك من خلال، مقياس التوحد “كارز”، حيث تُحدد طريقة العلاج، وبرامج تنمية القدرات والمهارات “يعتمد فيها الطفل على تنمية قدراته بنفسه، ولا يعتمد على الآخرين”. وفي نهاية الندوة تلقى استشاري التربية الخاصة العديد من الأسئلة من الأمهات الحضور بخصوص مرض أبنائهم. إقرأ المزيد